بن غبريط تقرر تجميد مسابقات التوظيف في قطاع التربية إلى غاية عام 2030

لا مسابقات توظيف في التربية قبل 2030
سيتم استغلال قوائم الاحتياط وخريجي المدارس العليا فقط

بن غبريط تقرر تجميد مسابقات التوظيف في التربية إلى غاية عام 2030

قررت مصالح الوزيرة نورية بن غبريت تجميد مسابقات التوظيف الخارجي في قطاع التربية حيث سيتم استغلال القوائم الاحتياطية وخريجي المدارس العليا للأساتذة بمعدل 4500 أستاذ سنويا إلى غاية 2030. إلى جانب ذلك افتكت الوصاية ترخيصا استثنائيا من الوزير الأول للتطبيق الفوري للمرسوم الرئاسي 14/266 الخاص بتثمين شهادة الدراسات التطبيقية وشهادة الليسانس.

كشف بوعلام عمورة، الأمين العام لنقابة الساتاف، عن قرار وزيرة التربية نورية بن غبريت، تجميد مسابقات التوظيف الخارجي في القطاع والاكتفاء بالقوائم الاحتياطية مع استغلال منتوج المدارس العليا في إطار اتفاق بين وزارتي التربية والتعليم العالي، بمعدل 4000 الى 4500 أستاذ سنويا الى غاية 2030.

وأوضح عمورة نقلا عن ممثلي الوزارة عقب، جلسة الحوار التي تم تنظيمها مع المفتش العام للوزارة بلهود عبد القادر ومدير المستخدمين فيصل فاضل ومستشار الوزيرة المكلف بالنقابات شايب الذراع، أن الوزارة أعدت نظرة استشرافية للتوظيف في القطاع إلى غاية 2030 حيث سيتم استغلال خريجي المدارس العليا بموجب اتفاق مع مصالح الوزير حجار بمعدل أكثر من 4 آلاف أستاذ سنويا، الى جانب استغلال القوائم الاحتياطية وهو ما سيجعل القطاع دون الحاجة الى تنظيم مسابقات خارجية خاصة بعد إلغاء التقاعد النسبي.

من جهة أخرى كشف عمورة أنه تقرر رسميا حسب ممثلي الوصاية، عن التطبيق الفوري للمرسوم الرئاسي 14/266 المتعلق بتثمين الشهادات الجامعية خاصة شهادتي الدراسات التطبيقية والليسانس في قطاع التربية بقرار من الوزير الاول، الذي منح القطاع رخصة استثنائية للشروع في تطبيقه حيث سيتم تثمين شهادة أساتذة التعليم الابتدائي حاملي شهادة الليسانس الذين سيستفيدون بموجب ذلك من زيادات في الأجور.

ويرى عمورة أن هذين الإجراءين مكسب حقيقي لعمال التربية في انتظار تجسيدهما ميدانيا والتوقيع على المحضر المشترك بين الوزارة والشركاء الاجتماعيين التي جمدت مؤخرا. وأشار في هذا الشأن الى أن مسؤولي الوزارة، قدموا تطمينات الى ممثلي ”ساتاف” برفع ”التجميد” عن هذه المحاضر، حيث ستتوج اللقاءات التي جمعت ”ساتاف” و«إينباف” في انتظار”أسنتيو” اليوم، بمحضر اجتماع موحد باعتبار المطالب مشتركة والرد عليا سيكون مشتركا.

وفيما يتعلق بقرار وزارة التربية الأخير القاضي بـ«حرمان” مستخدمي القطاع من حقهم في العطل المرضية، في إطار ما يسمح به القانون، قال عمورة إن مصالح بن غبريت نفت أي تعليمة في هذا الاطار، محملة مديري بعض الولايات مسؤولية الاجتهاد الشخصي، وأشار الى أن الوزارة وجهت تعليمات لمدراء التربية بوقف هذه التجاوزات على اعتبار أن العطلة المرضية مسألة بين الموظف ومصالح الضمان الاجتماعي ولا يحق لأي طرف التدخل فيها.

ووصف ممثل النقابة، بوعلام عمورة اللقاء الذي جمعهم بممثلي الوزارة والذي دام سبع ساعات كاملة ”بالنزيه”، حيث أظهر مسؤولو القطاع استعدادا قويا لتجاوز الخلافات التي تسببت في حالة الانسداد بين الطرفين، في انتظار تجسيد ذلك على أرض الميدان وبمحاضر مشتركة بين الطرفين.

المصدر : يومية البلاد